اهلا وسهلا بكم فى منتدى عرامية الديوان ياهلا يا مرحبا يشرفنا انك تكون عضو فى المنتدى يلا سجل وشاركنا احلى المواضيع عبر عن رأيك بحرية تامه نحن نحترم آراء الآخرين

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» اول فيلم وثائقى للقوصية
الإثنين 25 يونيو 2012, 8:02 pm من طرف هانى

» فقير المدحين//عيدجاد عمران
الخميس 21 يونيو 2012, 7:23 pm من طرف ابوحسام

»  الفوائد الصحية لقطع الانسان نومه لأداء صلاة الفجر
الإثنين 30 يناير 2012, 4:45 pm من طرف احمد جميل

» تحريم ضرب الخدود وشق الجيوب والدعاء بدعوى الجاهلية
الأحد 29 يناير 2012, 7:29 pm من طرف احمد جميل

» نداء الى كل الاعضاء
الأحد 29 يناير 2012, 7:15 pm من طرف احمد جميل

» اقتراح بسيط
الثلاثاء 10 يناير 2012, 3:17 am من طرف احمد جميل

» معاني اسماء البنات -حسب علم النفس
السبت 07 يناير 2012, 8:52 pm من طرف احمد جميل

» برنامج تحديد القبلة لاى جوال نوكيا
السبت 07 يناير 2012, 8:31 pm من طرف احمد جميل

» قمصان نوم 2010
الخميس 05 يناير 2012, 8:04 pm من طرف احمد جميل

تصويت

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 22 بتاريخ السبت 21 أغسطس 2010, 7:36 am

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 
اول فيلم وثائقى للقوصية

الإثنين 25 يونيو 2012, 8:02 pm من طرف هانى



•.♥.•° ܓܨتميز بما شئت لكن لا تتكبر أبداُ ܓܨ °•.♥.•°

الثلاثاء 09 نوفمبر 2010, 7:05 pm من طرف اشجان الحسن



•.♥.•° ܓܨتميز بما شئت لكن لا تتكبر أبداُ ܓܨ °•.♥.•°


--------------------------------------------------------------------------------



]«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»°•..•° «®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®

تمنى ما شئت لكن اتخذ سبباً
أكتب ما شئت لكن لا تستفز أحداُ


لأن لأن

الأحد 26 سبتمبر 2010, 10:17 pm من طرف yasmen


لأن تلك الكلمة تكفي لمقدمة ..

.. لأن
خير بداية يذكُرها كل قلبٍ و لُب
هي كتاب الله ...
الذي مازال مُترفعاً يرفعنا عما دَهانا
مما أصابنا مما قد يُصيبنا من حياة فانية …



    للأمومة معنى.. أعمق وأدق

    شاطر

    ست من تكلم وعلة من سكت
    عضو
    عضو

    عدد المساهمات : 9
    نقاط : 27
    السٌّمعَة : 10
    تاريخ التسجيل : 11/07/2010

    جديد للأمومة معنى.. أعمق وأدق

    مُساهمة  ست من تكلم وعلة من سكت في الأحد 11 يوليو 2010, 1:44 pm










    للأمومة معنى.. أعمق وأدق


    * فاطمة محمود عليوة
    عزيزتي.. يا مَنْ كنتِ عروساً الأمس وأمّاً اليوم ليَّ معك حديث من القلب إلى القلب، فأنا مثلكِ.. وقد ننهج الأسلوب نفسه في التفكير أحياناً، فمنذ سنوات مضت عندما تفتحت زهور أنوثتنا، وأدركنا جمال المرحلة التي سنقبل عليها، تسارعت الأحلام تغزو مخيلتنا، وتنوعت الأمنيات، وانصبت في كثير منها على التميّز في الدراسة وصورة المستقبل الرائع، وكذلك على من سيشاركنا فيه (شريك المستقبل) بآماله ومسؤولياته، وقد منّ الله علينا، وتحقق ما كنّا نتمنّى.
    والآن سيدتي، تتربعين اليوم على عرش مملكتك (بيتك)، وتشاهدين ثمرات الحياة الزوجية تتفتّح بين يديك، وتنبهتِ على قدر المسؤولية التي في كثير من الأحيان لم تكوني على تهيؤٍ لتحمُّلها، ولم تتشربي الخبرة والنصح الكافي لتحمّل مهام الأمومة، بقدر التهيؤ والإستعداد لمهام الزوجية.
    - آمال وأهداف:
    فلكل مرحلة في حياتنا آمال وأهداف.. فهل حدّدنا الهدف من إنجاب أولادنا؟ وهل هي أهداف على المستوى الدُنيوي فقط؟ أم أهداف تحقّق لهم السعادة في الدنيا والآخرة؟ حتى يسعدوا ونسعد بهم ويكونوا لنا قرة عينٍ..! فبقدر آمالنا في أبنائنا بقدر ما سنجتهد في إعدادهم، وكلّما حدّدنا الهدف من تربيتهم اتضحت أمامنا سبُل التربية الصحيحة، وكلّما تلألأ في الأفق عِظَم النتيجة التي نسعى إلى تحقيقها، هان علينا عظم المشقة التي نلاقيها في تربيتهم.
    - أمل المستقبل:
    وكما كنّا – نحن – نمثل أملاً في الماضي القريب.. وأصبحنا حاضر اليوم.. كذلك أولادنا، فهم ثمرات اليوم، وأمل المستقبل، ولكي يكونوا لنا قرة أعين، ونجني الخير منهم، ويكونوا نافعين لأُمّتهم، علينا التزام دعاء عباد الرحمن.. في سورة الفرقان؛ حيث يقول الله سبحانه وتعالى: (وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا) (الفرقان/ 74). كما علينا مع الدعاء بذل الكثير من الجهد في تربيتهم، حتى يكونوا للمتّقين إماماً.. ومن الذين يصحلون في الأرض..
    ومن أهداف الإنجاب – أيضاً – إضافة ما سبق:
    1- إشباع غريزة فطرية عند كلُّ من الزوج والزوجة.
    2- المحافظة على الجنس البشري.
    3- التمتّع بزينة من أجمل زينات الدنيا، كما وصفها الله سبحانه وتعالى: (الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا) (الكهف/ 46).
    - ارتقاء في الأمنيات:
    ولكن هيا بنا نرتقي في الأمنيات، ونعمل لما بعد الموت حتى يكون أولادنا " باقيات صالحات" و"قرة عين".
    - استمرار عملنا الصالح كما قال الرسول (ص): "إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له"، وهذه الأمور تتوافر في الولد الصالح؛ حيث تعتبر التربية السليمة للأولاد "علماً ينتفع به"، والنفقة التي ينفقها الوالدان على أبنائهما تعتبر "صدقة جارية"، كما قال الرسول (ص): "إنّ من الصدقة... ودينار أنفقته على أهلك..".
    وأخيراً لو أحسن الوالدان تربية أبنائههما فلن يبخلا على والديهم بالدعاء الطيِّب، وقد بشر الرسول (ص) بثواب دعاء الولد لأبيه حيث قال: "إنّ العبد لترفع له الدرجة فيقول: أي رب أنى لي هذا؟ فيقول: بإستغفار ولدك لك من بعدك".
    فلنجعل من تربية أولادنا متعة، تسبقها نية، وتصاحبها همة.



      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر 2016, 5:56 pm