اهلا وسهلا بكم فى منتدى عرامية الديوان ياهلا يا مرحبا يشرفنا انك تكون عضو فى المنتدى يلا سجل وشاركنا احلى المواضيع عبر عن رأيك بحرية تامه نحن نحترم آراء الآخرين

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» اول فيلم وثائقى للقوصية
الإثنين 25 يونيو 2012, 8:02 pm من طرف هانى

» فقير المدحين//عيدجاد عمران
الخميس 21 يونيو 2012, 7:23 pm من طرف ابوحسام

»  الفوائد الصحية لقطع الانسان نومه لأداء صلاة الفجر
الإثنين 30 يناير 2012, 4:45 pm من طرف احمد جميل

» تحريم ضرب الخدود وشق الجيوب والدعاء بدعوى الجاهلية
الأحد 29 يناير 2012, 7:29 pm من طرف احمد جميل

» نداء الى كل الاعضاء
الأحد 29 يناير 2012, 7:15 pm من طرف احمد جميل

» اقتراح بسيط
الثلاثاء 10 يناير 2012, 3:17 am من طرف احمد جميل

» معاني اسماء البنات -حسب علم النفس
السبت 07 يناير 2012, 8:52 pm من طرف احمد جميل

» برنامج تحديد القبلة لاى جوال نوكيا
السبت 07 يناير 2012, 8:31 pm من طرف احمد جميل

» قمصان نوم 2010
الخميس 05 يناير 2012, 8:04 pm من طرف احمد جميل

تصويت

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 22 بتاريخ السبت 21 أغسطس 2010, 7:36 am

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 
اول فيلم وثائقى للقوصية

الإثنين 25 يونيو 2012, 8:02 pm من طرف هانى



•.♥.•° ܓܨتميز بما شئت لكن لا تتكبر أبداُ ܓܨ °•.♥.•°

الثلاثاء 09 نوفمبر 2010, 7:05 pm من طرف اشجان الحسن



•.♥.•° ܓܨتميز بما شئت لكن لا تتكبر أبداُ ܓܨ °•.♥.•°


--------------------------------------------------------------------------------



]«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»°•..•° «®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®

تمنى ما شئت لكن اتخذ سبباً
أكتب ما شئت لكن لا تستفز أحداُ


لأن لأن

الأحد 26 سبتمبر 2010, 10:17 pm من طرف yasmen


لأن تلك الكلمة تكفي لمقدمة ..

.. لأن
خير بداية يذكُرها كل قلبٍ و لُب
هي كتاب الله ...
الذي مازال مُترفعاً يرفعنا عما دَهانا
مما أصابنا مما قد يُصيبنا من حياة فانية …



    اشعارابن الفارض فى الصحو بعد المحو؛ اى الاحاطة الكلية بجميع العوالم

    شاطر

    نائبة المدير
    نائبة المدير
    نائبة المدير

    عدد المساهمات : 41
    نقاط : 124
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 01/06/2010

    جديد اشعارابن الفارض فى الصحو بعد المحو؛ اى الاحاطة الكلية بجميع العوالم

    مُساهمة  نائبة المدير في السبت 12 يونيو 2010, 2:24 am

    منتديات النزلاوى ترحب بكم
    .روائع ابن الفارض من كتاب نور ملكوت القرآن.

    اشعار ابن الفارض فی الصحو بعد المحو ، ای الاحاطة الکلیة بجمیع العوالم

    حتّي‌ يصل‌ إلی‌ شمول‌ العلم‌ والقدرة‌ والحياة‌ إلی‌ ما سواه‌ فيقول‌:
    فَأَتْلُو عُلُومَ العَالَمِينَ بِلَفْظَةٍ وَأَجْلُو علی العَالَمِينَ بِلَحْظَةٍ
    وَأَسْمَعُ أَصْواتَ الدُّعَاةِ وَسَا ئِرَ اللُّغَاتِ بِوَقْتٍ دُونَ مِقْدَارِ لَمْحَةِ
    وَأُحْضِرُ مَا قَدْ عَزَّ لِلْعَبْدِ حَمْلُهُ وَلَمْ يَرْتَدِدْ طَرْفِي‌ إلَی بِغَمْضَةِ
    وَأنْشَقُ أَرْواحَ الجِنَانِ وَعَرْفَ مَا يُصَافِحُ أَذْيَالَ الرِّيَاحِ بِنَسْمَةِ
    وَأَسْتَعْرِضُ الا´فَاقَ نَحْوِي‌ بَخَطْرَةٍ وَأَحْتَرِقُ السَّبْعَ الطِّبَاقِ بِخُطْوَةِ
    وَأَشْبَاحُ مَنْ لَمْ تَبْقَ فِيهِمْ بَقِيَّةٌ لِجَمْعِيَ كَالاْرْوَاحِ حَفَّتْ فَخَفَّتِ[268]
    1 ـ فأنا إذ ذاك‌ أتلو علوم‌ علماء العالم‌ بلفظٍ واحد، واستعرض‌ جميع‌ العوالم‌ بلمحةٍ واحدة‌.
    2 ـ وأسمع‌ أصوات‌ الداعين‌ وجيمع‌ اللغات‌ في‌ أدني‌ من‌ طرفة‌ العين‌.
    3 ـ وأُخضر ما تعذّر حمله‌ من‌ المسافات‌ البعيدة‌ قبل‌ أن‌ يردتدّ إلی طرفي‌.
    4 ـ وأشمّ رائحة‌ الجنان‌ وعبير الرياض‌ التي‌ تصافحها أذيال‌ الريال‌ بنسمةٍ واحدة‌.
    5 ـ واستعرض‌ الا´فاق‌ نحوي‌ بمقدار ما يخطر ببال‌، وأخرق‌ حجب‌ السماوات‌ السبع‌ الطباق‌ بخطوةٍ واحدة‌.
    6 ـ وأشباح‌ وأجسام‌ من‌ لم‌ تبق‌ فيهم‌ من‌ هوي‌ النفس‌ الامّارة‌ بقيّة‌ وأثر، تصير كأرواحهم‌ بعد التزكية‌ خفيفة‌ لكونها محفوفة‌ بمقام‌ الجمع.[269]
    ثمّ يذكر لإثبات‌ هذا المطلب‌ معجزاتٍ من‌ أنبياءٍ عظام‌ رشحت‌ من‌ نفوسهم‌ إثر تزكيتها وطهارتها بإذن‌ الله‌ تعإلی‌ فيقول‌:
    هِي‌ النَّفْسُ إنْ أَلْقَتْ هَوَاهَا تَضَاعَفَتْ قُوَاهَا، وَأَعْطَتْ فِعْلَهَا كُلَّ ذَرَّةِ
    وَنَاهَيْكَ جَمْعَاً، لاَ بِفَرْقِ مِسَاحَتَي‌ مَكَانٍ مَقِيسٍ أَوْ زَمَانٍ مُوَقَّتِ
    بِذَاكَ عَلاَ الطُّوفَانَ نُوحٌ وَقَد نَجَا بِهِ مَنْ نَجَا مِنْ قَوْمِهِ فِي‌ السَّفِينَةِ
    وَغَاضَ لَهُ مَا فَاضَ عَنْهُ اسْتِجَادَةً وَجَدَّ إلَی‌ الجُودِي[270]‌ بِهَا وَاسْتَقَرَّتِ
    وَسَارَ وَمَتْنُ الرِّيحِ تَحْتَ بِسَاطِهِ سُلَيْمَانُ بِالْجَيْشيْنِ فَوْقَ البَسِيطَةِ
    وَقَبْلَ ارْتِدَادِ الطَّرْفِ أُحْضِرَ مِن‌سَبَا لَهُ عَرْشُ بِلْقِيسٍ بِغَيْرِ مَشَقَّةِ
    وَأَخْمَدَ إبْرِاهِيمُ نَارَ عَدُوِّهِ وَعَنْ نُورِهِ عَادَتْ لَهُ رُوضُ جَنَّةِ[271]
    وَلَمَّا دَعَا الاَطْيَارَ مِنْ كُلِّ شَاهِقٍ وَقَدْ ذُبِحَتْ، جَاءَتْهُ غَيْرُ عَصِيَّةِ
    وَمِنْ يَدِهِ مُوسَي‌ عَصَاهُ تَلَقَّفَتْ مِنَالسِّحْرِ أَهْوَالاً علی‌النَّفْسِ شُقَّتِ
    وَمِنْ حَجَرٍ أَجْرَي‌ عُيُونَاً بِضَرْبَةٍ بِهَا دِيَمَاً سَقَّتْ وَلِلْبَحْرِ شَقَّتِ
    وَيُوسُفُ إذْ أَلْقَي‌ البَشِيرُ قَمِيصَهُ علی‌ وَجْهِ يَعْقُوبٍ علیهِ بَأوْبَةِ
    رَأهُ بِعَيْنٍ، قَبْلَ مَقْدَمِهِ بَكَي ‌ علیهِ بِهَا شَوْقَاً إلَیهِ، فَكُفَّتِ
    وَفِي‌ آلِ إسْرَائِيلَ مَائِدَةٌ مِنَ ال سَّمَاءِ لِعِيسَي‌ أُنْزِلَتْ مُدَّتِ
    وَمِنْ أَكْمَهٍ أَبْرَا، وَمِنْ وَضَحٍ عَدَا شَفَي‌، وَأعَادَ الطِّينَ طَيْرَاً بَنَفْخَةِ[272]
    1 ـ وخرق‌ العادات‌ هذا كلّه‌ الحاصل‌ بجمع‌ نفس‌ الإنسان‌ يحدث‌ فقط‌ حين‌ تلقي‌ النفس‌ هواها فتتضاعف‌ قواها، فتمنح‌ فعلها لكلّ ذرّة‌ من‌ ذرّاتها.
    2 ـ وحسبك‌ لعظمة‌ وجلالة‌ هذا الجمع‌ الذي‌ لا يفرّق‌ بين‌ مكان‌ معيّن‌ وغيره‌، ولا بين‌ زمان‌ معيّن‌ ومقدّر وغيره‌. ( بل‌ الامكنة‌ كلّها والازمنة‌ كلّها عنده‌ سواء، لذا فإنّ خرق‌ العادات‌ الناشي‌ من‌ هذا الجمع‌ لا يحصل‌ إلاّ لمن‌ تخلّص‌ من‌ محنة‌ تفرقة‌ الزمان‌ والمكان‌ موصلاً نفسه‌ إلی‌ فضاء الجمع‌ الواسع‌، ولهذا فإنّ جميع‌ معجزات‌ الانبياء وكرامات‌ الاولياء تستند علی‌ هذا الجمع‌ كما سيعدّدها بنفس‌ هذا الاُسلوب‌ واحداً واحداً في‌ أبياته‌ اللاحقة‌ ).
    3 ـ فبذاك‌ الجمع‌ علا نوح‌ فوق‌ الطوفان‌ وسلّطه‌ علی‌ قومه‌، وبذاك‌ الجمع‌ نجا الناجون‌ من‌ قومه‌ في‌ السفنية‌.
    4 ـ وبذاك‌ الجمع‌ غاض‌ ذلك‌ الماء الكثير الطافح‌ الذي‌ تدفّق‌ بطلبه‌ أمطاراً منهمرةً مستمرّةً، وأسرع‌ نوح‌ بسفنيته‌ إلی‌ جبل‌ الجودي‌ فرست‌ عنده‌.
    5 ـ وبالجمع‌ سار سليمان‌ بجيوشه‌ من‌ الجنّ والإنس‌ فوق‌ الارض‌، جالساً علی‌ بساطه‌ وفراشه‌ علی‌ متن‌ الريح‌.
    6 ـ وبالجمع‌ أُحضر لسليمان‌ عرش‌ بلقيس‌ من‌ مدينة‌ سبأ بلا مشقّة‌ وتعب‌ قبل‌ أن‌ يرتدّ نور عينه‌ إلیها. [273]
    7 ـ وبه‌ أخمد أبراهيم‌ النار التي‌ أجّجها عدوّه‌، وبذلك‌ الجمع‌ أو من‌ نور إبراهي‌ استحالت‌ تلك‌ النار له‌ روضةً من‌ رياض‌ الجنّة‌.
    8 ـ وبالجمع‌ دعا إبراهيم‌ الاطيار التي‌ ذبّحها وفرّقها عي‌ قمم‌ الجبال‌، فجاءت‌ جميعاً تلبّي‌ دعوته‌ بلا امتناع‌ وإباء.
    9 ـ وبه‌ ألقي‌ موسي‌ عصاه‌ من‌ يده‌ فالتفقت‌ سحر السحرة‌ المدهش‌ الموحش‌ الذي‌ شقّ تحمله‌ علی‌ النفس‌.
    10 ـ وبذاك‌ الجمع‌ ضرب‌ موسي‌ الحجر فانفجرت‌ منه‌ عيون‌ سقت‌ الماء كغيثٍ منهمرٍ مستمر، وبالجمع‌ شقّ البحر ( فعبر وقومه‌ من‌ الاسباط‌ وغرق‌ فرعون‌ وجنده‌ الاقباط‌ جميعاً ).
    11 ـ وبالجمع‌ ذاك‌ جاء البشير إلی‌ يعقوب‌ بيشارة‌ إياب‌ يوسف‌، وألقي‌ قميص‌ يوسف‌ علی‌ وجه‌ أبيه‌.
    12 ـ فارتدّ بصيراً، ونظرَ يوسفَ بعينٍ بكي‌ علیه‌ بها اشتياقاً قبل‌ مقدم‌ البشير حتّي‌ ابيضّت‌ وعميت‌.
    13 ـ وبالجمع‌ ذاك‌ نزلت‌ في‌ بني‌ إسرائيل‌ ( من‌ ولد يعقوب‌ ) مائدة‌ من‌ السماء لعيسي‌ ابن‌ مريم‌ ثمّ مدّت‌ وبُسطت‌.
    14 ـ وبذاك‌ الجمع‌ أبرأ عيسي‌ ابن‌ مريم‌ الاكمه‌ والابرص‌، وبنفخة‌ واحدة‌ منه‌ في‌ الطين‌ صيّره‌ طيراً حيّاً يطير.
    وبعد سطور ثلاثة‌ في‌ بيان‌ سرّ انفعالات‌ الظواهر في‌ الباطن‌، وبيان‌ علّة‌ نبوّة‌ النبيّ الاكرم‌ وفضيلته‌ وكرامته‌ يقول‌ ابن‌ الفارض‌:
    فَعَالِمُنَا مِنْهُمْ نَبِيّ، وَمَنْ دَعَا إلَی‌ الحَقِّ مِنَّا قَامَ بِالرُّسُلِيَّةِ
    وَعَارِفُنَا فِي‌ وَقْتِنَا، الاْحْمَدِيُّ مِنْ أُولي‌ العَزْمِ مِنْهُمْ، آخِذٌ بِالعَزِيمَةِ
    وَمَا كانَ مِنْهُمْ مُعْجَزَاً صَارَ بَعْدَهُ كَرَامَةَ صِدِّيقٍ لَهُ أَوْ خَلِيفَةِ
    بِعِتْرَتِهِ اسْتَغْنَتْ عَنِ الرُّسُلِ الوَرَي‌ وَأَصْحَابَهُ وَالتَّابِعِينَ الاْئِمَّةِ
    كَرَامَاتُهُمْ مِنْ بَعْضِ مَا خَصَّهُمْ بِهِ بِمَا حَصَّهُمْ مِنْ إرْثِ كُلِّ فَضِيلَةِ [274]
    1 ـ ولهذا فإنّ عالِمنا ( أي‌ العالِم‌ بالله‌، والعالم‌ بمبدعاته‌ وكائناته‌ وأوامره‌ ونواهيه‌، والعالم‌ بأحوال‌ يوم‌ القيامة‌ ) بمثابة‌ نبيٍّ من‌ السابقين‌ كان‌ ينبي‌ الناس‌ بهذه‌ الاُمور، والداعي‌ منّا إلی‌ الحقّ ( الذي‌ يدعو الناس‌ إلی‌ الله‌ ويدرجهم‌ في‌ مدارج‌ التزكية‌ والتصفية‌ والتحلية‌ والتخلية‌ ) هو القائم‌ بدور رُسل‌ الله‌، وعلاوةً علی‌ الإنباء والإخبار فقد تعهّد بواجب‌ التبليغ‌ وأداء رسالة‌ تربية‌ الناس‌ وتعلیمهم‌.
    2 ـ وعارفنا الاحمديّ في‌ وقتنا ( أو عارفنا في‌ زمان‌ أحمدنا ) بمنزلة‌ ومثابة‌ الانبياء أولي‌ العزم‌: أخذٌ بالعزيمة‌، لايتبع‌ غير العزائم‌ ولا يبحث‌ عن‌ الرخص‌، وهو ذلك‌ العارف‌ بالله‌ المطلّع‌ علی‌ أسرار ملائكته‌ وخزائنه‌ ودفائنه‌، والمأذون‌ بالتصّرف‌ فيها.
    3 ـ فما تحقّق‌ من‌ الخوارق‌ قبل‌ النبيّ الاكرم‌ صلّي‌ الله‌ علیه‌ وآله‌ وسلّم‌ بعنوان‌ معجزات‌ من‌ أُولئك‌ الانبياء، فقد صار بعد النبيّ الاكرم‌ بعنوان‌ كرامة‌ تصدر من‌ صدّيقي‌ الاُمّة‌ أوخلفائها الحقيقيتين‌.
    4 ـ ( ولانّ عترة‌ رسول‌ الله‌ هم‌ بمثابة‌ رُسل‌ تابعين‌ له‌ )، فإنّ جميع‌ الناس‌ قد استغنوا بعترته‌ الائمّة‌ عن‌ مجي‌ء الانبياء بعد رسول‌ الله‌ الخاتم‌ للنبوّة‌، وكذلك‌ بأصحابه‌ وأتباعه‌. [275]
    5 ـ وما يصدر من‌ عترة‌ رسول‌ الله‌ من‌ كرامات‌ فإنّ بعضها ممّا خصّهم‌ به‌ رسول‌ الله‌ بعنوان‌ حصّتهم‌ وسهمهم‌ من‌ ميراث‌ الفضائل‌.
    ثمّ يذكر ابن‌ الفارض‌ أبياتاً ثلاثة‌ تمثّل‌ في‌ ظاهرها مناقب‌ للخلفاء الثلاثة‌، لكنّها تستبطن‌ في‌ الحقيقة‌ عين‌ الذمّ والانتفاص‌، ومن‌ الواضح‌ أنـّه‌ أوردها تقيّةً مُجبراً.
    ثمّ يقول‌ بشأن‌ أميرالمؤمنين‌ علیه‌ السلام‌:
    وَأَوْضَحَ بِالتَّأوِيلِ مَا كَانَ مُشْكِلاً علی بِعِلْمٍ نَالَهُ بِالوَصِيَّةِ [276]
    أي‌ أنّ علیاً علیه‌ السلام‌ قد أوضح‌ بالعلم‌ الذي‌ ناله‌ بوصيّة‌ رسول‌ الله‌ صلّي‌ الله‌ علیه‌ وآله‌ وسلّم‌ له‌ غوامض‌ معاني‌ القرآن‌ وأعادها إلی‌ معانيها الحقيقيّة‌، أي‌ أنـّه‌ أوضح‌ تأويلها وبيّنه‌ للاُمّة‌.
    دومتم فى رعاية الله وامنه
    منتديات عرامية الديوان تتمنا لكم وقتا ممتعا وعلما نافعا
    شكرا لزيارتكم


    _________________
    نائبة المدير

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر 2016, 9:44 pm