اهلا وسهلا بكم فى منتدى عرامية الديوان ياهلا يا مرحبا يشرفنا انك تكون عضو فى المنتدى يلا سجل وشاركنا احلى المواضيع عبر عن رأيك بحرية تامه نحن نحترم آراء الآخرين

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» اول فيلم وثائقى للقوصية
الإثنين 25 يونيو 2012, 8:02 pm من طرف هانى

» فقير المدحين//عيدجاد عمران
الخميس 21 يونيو 2012, 7:23 pm من طرف ابوحسام

»  الفوائد الصحية لقطع الانسان نومه لأداء صلاة الفجر
الإثنين 30 يناير 2012, 4:45 pm من طرف احمد جميل

» تحريم ضرب الخدود وشق الجيوب والدعاء بدعوى الجاهلية
الأحد 29 يناير 2012, 7:29 pm من طرف احمد جميل

» نداء الى كل الاعضاء
الأحد 29 يناير 2012, 7:15 pm من طرف احمد جميل

» اقتراح بسيط
الثلاثاء 10 يناير 2012, 3:17 am من طرف احمد جميل

» معاني اسماء البنات -حسب علم النفس
السبت 07 يناير 2012, 8:52 pm من طرف احمد جميل

» برنامج تحديد القبلة لاى جوال نوكيا
السبت 07 يناير 2012, 8:31 pm من طرف احمد جميل

» قمصان نوم 2010
الخميس 05 يناير 2012, 8:04 pm من طرف احمد جميل

تصويت

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 22 بتاريخ السبت 21 أغسطس 2010, 7:36 am

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 
اول فيلم وثائقى للقوصية

الإثنين 25 يونيو 2012, 8:02 pm من طرف هانى



•.♥.•° ܓܨتميز بما شئت لكن لا تتكبر أبداُ ܓܨ °•.♥.•°

الثلاثاء 09 نوفمبر 2010, 7:05 pm من طرف اشجان الحسن



•.♥.•° ܓܨتميز بما شئت لكن لا تتكبر أبداُ ܓܨ °•.♥.•°


--------------------------------------------------------------------------------



]«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»°•..•° «®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®

تمنى ما شئت لكن اتخذ سبباً
أكتب ما شئت لكن لا تستفز أحداُ


لأن لأن

الأحد 26 سبتمبر 2010, 10:17 pm من طرف yasmen


لأن تلك الكلمة تكفي لمقدمة ..

.. لأن
خير بداية يذكُرها كل قلبٍ و لُب
هي كتاب الله ...
الذي مازال مُترفعاً يرفعنا عما دَهانا
مما أصابنا مما قد يُصيبنا من حياة فانية …



    انا اولى بموسى منهم

    شاطر

    احمد جميل
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 29
    نقاط : 51
    السٌّمعَة : 10
    تاريخ التسجيل : 07/09/2010
    العمر : 34

    جديد انا اولى بموسى منهم

    مُساهمة  احمد جميل في الأحد 11 ديسمبر 2011, 3:25 am

    صيام يوم عاشوراء فضله وأحكامه ..

    --------------------------------------------------------------------------------

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده … أما بعد فإن الله تعالى فضل بعض الأيام على بعض، وبعض الشهور على بعض، ومن ذلك: شهر الله المحرم، فقد اختصه الله بإضافته إليه ولا يضيف الله تعالى إليه إلا ما كان عظيماً، كبيته الحرام، وكعبته المشرفة، وأجر الصيام، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " قال الله عز وجل: إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به)) متفق عليه. ولما كان شهر الله المحرم مضافاً إلى الله تعالى، وأجر الصيام مضافاً إليه كذلك، ناسب أن يختص هذا الشهر بالصيام، وأصبح صيامه من أعظم الأعمال الصالحة التي اختص بها.
    فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الصيام أفضل بعد شهر رمضان؟ قال: ((أفضل الصيام بعد شهر رمضان صيام شهر الله المحرم)) رواه مسلم. وهذا صريح في أن خير ما يتطوع به الإنسان من الصيام المطلق: صيام شهر الله المحرم.

    صيام عاشوراء
    إن خير ما يستقبل به المسلم عامه الجديد: صيام أيام من شهر الله المحرم، وأن خير يوم يصومه المسلم في هذا الشهر الكريم: صيام عاشوراء. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من صام يوماً ابتغاء وجه الله تعالى بعَّده الله عز وجل من جهنم، كبعد غراب طار وهو فرخ حتى مات هرماً)) رواه الإمام أحمد.
    قال بعد الصالحين: ((إنما هو غذاء وعشاء، فإن أخرت غذاءك إلى عشاءك، أمسيت وقد كتبت في ديوان الصائمين)).
    وهنيئاً لمن يقال له - إذا لقي ربه، وجزاه الجنة بصيامه في الدنيا - ((كلوا واشربوا هنيئاً بما أسلفتم في الأيام الخالية)).
    عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: ((ما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتحرى صيام يوم - فضله على غيره - إلا هذا اليوم، يوم عاشوراء وهذا الشهر، يعني رمضان)) متفق عليه.
    وعن أبي قتادة رضي الله عنه عنهما قال: لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة وجدهم يصومون يوماً يعني عاشوراء، فقالوا هذا يوم عظيم، وهو يوم نجى الله فيه موسى، وأغرق آل فرعون، فصام موسى شكراً لله، قال صلى الله عليه وسلم: ((فأنا أولى بموسى منهم)) فصامه وأمر بصيامه. متفق عليه.
    وعن أبي قتادة رضي الله عنه: أن رجلاً سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن صيام يوم عاشوراء، فقال: ((احتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله)). رواه مسلم.
    وقال صلى الله عليه وسلم: صوموا يوم عاشوراء، وخالفوا اليهود، صوموا قبله يوماً أو بعده يوماً)). رواه الإمام أحمد.
    ويستحب صيامه حتى في السفر، فقد كان ابن عباس رضي الله عنهما يصومه في السفر، ويقول: رمضان له عدة من أيام أخر، وعاشوراء يفوت!

    حكم إفراد عاشوراء بالصيام
    قال شيخ الإسلام: صيام يوم عاشوراء كفّارة سنة ولا يكره إفراد بالصوم .. (الفتاوى الكبرى ج5). وفي تحفة المحتاج لابن حجر الهيتمي: وعاشوراء لا بأس بإفراده … (ج 3 باب صوم التطوع).

    استحباب صيام تاسوعاء مع عاشوراء
    روى عبدالله بن عباس رضي الله عنهما قال: حين صام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء وأمر بصيامه قالوا: يا رسول الله، إنه يوم تعظمه اليهود والنصارى، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا كان العام المقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع. قال: فلم يأت العام المقبل حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم. (رواه مسلم).

    قال الشافعي وأصحابه وأحمد وإسحاق وآخرون:
    يستحب صوم التاسع والعاشر جميعاً: لأن النبي صلى الله عليه وسلم صام العاشر ونوى صيام التاسع.
    وعلى هذا فصيام عاشوراء على مراتب: أدناها أن يصام وحده، وفوقه أن يصام التاسع معه، وكلما كثر الصيام في محرم كان أفضل وأطيب.

    عدم الاغترار بثواب الصيام
    يغتر بعض الناس بالاعتماد على مثل صوم يوم عاشوراء أو يوم عرفة، حتى يقول بعضهم: صوم يوم عاشوراء يكفّر ذنوب العام كلها، ويبقى صوم عرفة زيادة في الأجر.
    قال ابن القيم: ((لم يدر هذا المغتر أن صوم رمضان والصلوات الخمس أعظم وأجل من صيام يوم عرفة ويوم عاشوراء، وهي إنما تكفّر ما بينهما إذا اجتنبت الكبائر)) فرمضان إلى رمضان، والجمعة إلى الجمعة لا يقويان على تكفير الصغائر إلا مع انضمام ترك الكبائر إليها، فيقوى مجموع الأمرين على تكفير الصغائر. ومن الناس من يظن أن طاعاته أكثر من معاصيه، لأنه لا يحاسب نفسه على سيئاته، ولا يتفقد ذنوبه، وإذا عمل طاعة حفظها واعتد بها، كالذي يستغفر الله بلسانه أو يسبح الله في اليوم مائة مرّة، ثم يغتاب المسلمين ويمزق أعراضهم، ويتكلم بما لا يرضاه الله طول نهاره فهذا أبداً يتأمّل في فضائل التسبيحات والتهليلات ولا يلتفت إلا ما ورد من عقوبة المغتابين والكذّابين والنمّامين، إلى غير ذلك من آفات اللسان، وذلك محض غرور (الموسوعة الفقيهة ج 31، غرور).

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر 2016, 5:54 pm